شجرة الرمان

 الصورة بإذن من أنور صبري

الصورة بإذن من أنور صبري

حيثما كنت فحروفي الباقيات لك
والصالحات في الكؤوس الأخيرة لك

كم أعشق هذه الشمس التي تلامس حوش منزلنا في هذا الوقت ما بين الساعتين الثالثة والرابعة عصرا ، حوشنا المتواضع الذي لا تتعدى فيه الأشجار شجرتين، شجرة الرمان، وشجرة اللانتانا  بزهورها الوردية، وأصص الريحان، والنعناع، والصبار، والقرنفل البلدي الأبيض، ومؤخرا، زرعت أمي الفلفل الأخضر، والأحمر، أحتاج لألف حياة ثانية لأظل بين هذه الكائنات حتى أفهم سر سحرها.

 بعد القيلولة اليومية، أنهض لأتجه إلى الحوش، أغتسل  بمنظر حوشنا الدافئ ، آخذ خرطوم المياه وأبدأ في رش الماء على الأرض، الصفحة الذهبية على الهواء تنعكس من ضوء الشمس على الماء المتدفق، وقطرات الماء تتوهج على أوراق الشجر، أنظر إلى الصبار فهو لا يحتاج إلى الماء يوميا، ولكن لا مانع وبكل نعومة  أن أرش بعض القطرات عليه ليبتل، وبنعومة أكثر تنحدر تلك القطرات من على سطحه الأملس، وتبقى القطرات لامعة على الريحان والنعناع، هل تشعرون بما أشعر؟. وأنا في لحظاتي هذه أتجه إلى شجرة الرمان الجميلة، إنها أنثى رائعة حين تتكلل أغصانها بالجلنار الأحمر، أعتقد أنها كانت امرأة في عهد بعيد.

 لقد تعرضت هذه الشجرة لتاريخ مأساوي، كانت  تمتلئ بالرمان في كل موسم ، وتنطلق أغصانها محملة بالرمان إلى خارج سور حوشنا، يصعد أطفال حارتنا على السور ليقطفوا ثمرها، وتنشب المعارك بينهم ،لم يكونوا يتركون فرصة لثمارها أن تنضج جيدا، حتى أننا قليلا ما كنا نذوق طرحها الموسمي.

 الصورة بإذن من أنور صبري

الصورة بإذن من أنور صبري

 كان جارنا يتميَّز غيظا لامتلاكنا هذه الشجرة البهية، وحين كنا نحن وجارنا نشترك في خزان ماء أرضي كبير، ممتد من حوش منزلنا إلى حوش منزله، أصبحت حجته ليقوم باجتثاث شجرة الرمان  هو أن جذورها تصل من تحت الأرض إلى الخزان الأرضي مسببة له الضرر، سبَّب لنا الكثير من المشاكل ليحقق أمنيته التي اكتشفها عقله المريض، وهو قطع شجرة الرمان، فقضينا فترة طويلة ونحن ندفع بلاءه عن الشجرة التي عمَّرت سنين دون أن تسبب ضررا لأحد.

 إلى أن جاء يوم  وأخذ إذنا من المالك بقطع الشجرة. وحين قطعها   قطع جزءًا كبيرًا من روحي، وحرم الأطفال من أكل الرمان، ولكن بقي جذعها وجذرها متمسكًا بالأرض فلم تمر السنتان إلا وأزهرت الشجرة وطالت أغصانها، ونما جذعها، ولم نعد نسمع صوتا لجارنا.

   لقد عادت أكثر جمالا وبهاء، حتى ثمر الرمان أصبح أكثر من قبل.  تأكدت أن الشجر لا يموت فروحه تبقى في الأرض لينبت من جديد.

أظن أنها روح تلك المرأة التي سكنت هذا البيت قبلنا منذ سنين طويلة، لقد قيل أنها هي من تعهدت بزراعة هذه الشجرة  والاعتناء بها، بعد حادثة مرت عليها كانت في أحد أيام العيد، بعد أنهت أسرتها طعام الغداء، توجهت لتمدد ظهرها على أحد فرش الصالة، أغمضت عينيها لتدخل في حالة بين النوم واليقظة، فبدأت تحس بخدر في أطراف قدمها و بشيء ينسحب منها ويصعد بالتدريج إلى أعلى جسدها فينتشر الخدر، وتتوقف كتلة ثقيلة في صدرها، فتسمع أصواتا غريبة تتحاور فيما بينها، ونقاش يحتد، ومازالت تلك الكتلة تربض على صدرها، وكأن أنفاسها تتوجه للخروج من جسدها. تنطلق الأنفاس فجأة من فمها،  فترى جسدها مسجىً على الفراش، وفمها مفتوح وعينيها ملتصقتان على السقف، وتقترب أكثر من تلك الأصوات، فتسمع أحدهم يقول:

لا ليست هذه المرأة  لقد أخطأت!  الاسم اشتبه عليك أيها الملاك، يجب أن تعيدها. فالروح التي ستصعد إلينا هي تلك ويشير إلى بقعة ما في حوش المنزل لترى شجرة رمان مزهرة، حينها بدأت روحها تهبط ثانية لتعود وتدخل من فمها المفتوح بشكل مؤلم، وتسري في جسدها مرة أخرى وتحس كأن أحدا ما يُجري لها عملية جراحية في صدرها. تفتح عينيها ولكن جسدها كان ثقيلا جدا، وبصعوبة بدأت تحرك أطرافها.

 الصورة بإذن من أنور صبري

الصورة بإذن من أنور صبري

مرت عدة أيام إلى أن استطاعت أن تتحدث وتروي للآخرين ما حدث لها من موت مؤقت، وعودة للحياة بفضل شجرة الرمان التي لم تكن موجودة في الحوش، حينها قررت أن تزرع هذه الشجرة التي أنقذت حياتها.  

ومع اللحظة الوحيدة، لضوء امتد من سنين، يرى في داخلي منبته القديم ، أنا والضوء نذوب معا بين القطرات ورائحة الطين. فلا أحد يلحظ هذا العشق.  

أعتقد أنهم لو علموا به سيقتلونني، لأن العشاق عادة ما يقتلون! ولا أحد يعلم أني هجرت صلاتهم  لصلاة أخرى.